الجمعة، 19 يونيو، 2009

قصة الأمير الضفدع !! مين عارفها؟؟؟













The Princess and Frog
There was once a princess who had a golden ball. She loved to play with her ball near a pool in the garden.في قديم الزمان كانت هناك أميرة لديها كرة ذهبية تحب أن تلعب بها قرب بحيرة الحديقة.One day, the ball bounced into the pool and sank in to the bottom. She started to cry.في احد الأيام تدحرجت الكرة إلى البحيرة و غرقت إلى أسفل و أصبحت الأميرة تبكي.Suddenly, she heard a voice saying, "why are you crying, dear princess? " she look up and saw ugly frog.فجأة سمعت صوتا يناديها لماذا تبكي أيتها الأميرة ؟! فلتفتت الأميرة لتجد أن الذي يخاطبها لم يكن الا ضفدعا قبيحا .She told hem about her ball. The frog said, "I can get it for you if you grant me my wish."روت الأميرة للضفدع سبب حزنها فقال: لها الضفدع سيحضر لها الكرة إن هيحققت له أمنية."What do you want from me?" she ask, "my jewels or my crown?"سالت الأميرة: ماذا تريد مني هل تريد مجوهراتي ؟ أم تاجي الذهبي ؟"No dear princess," said the frog, "I only ask you that you let me eat with you and sleep in your bed."اجب الضفدع لا أيتها الأميرة كل ما اريدة أن تدعيني أكل معك و أن أنام في فراشك.The princess thought the frog was joking, so she said, "Yes, I promise."ظنت الأميرة أن الضفدع يمزح معها فأجابت : نعم أعدك بذلكThe frog dived into the water and soon come up with the golden ball. The princess it and ran a way.غطس الضفدع في البحيرة وسرعان ما عاد بالكرة الذهبية. أخذت الأميرة الكرة وفرت هاربة.The frog called out, "Wait, take me whit you!" She did not even look back at him.صاح الضفدع: انتظري خذيني معك؟ ولكنها لم تلتفت إلى الوراء! .That evening, when she was having dinner with her father, there was a knock at the door. She opened the door and there was the frog!وفي المساء عندما كانت تتناول العشاء مع والدها سمعت طرقا على الباب. فتحت الباب فإذا بها تجد الضفدع !!.She quickly shut the door but the king asked about the visitor. She had to tell him what happened that.أغلقت الباب بسرعة , ولكن والدها الملك تساءل عن الضيف فاضطرت لاخبارة بماحدث لها ذلك اليوم! ."You must keep your promise," said her father. "Let him in."فقال لها والدها: عليك أن تحفظي وعدك ! و ادخليه إلى الداخل .The frog followed her to the table and ate from plate!تبعها الضفدع إلى الطاولة و أكل من طبقها .After that, she took him to her bed. As he touched the pillow, he changed into a prince!بعد ذلك أخذته إلى فراشها و ما أن لمس الوسادة حتى تحول الضفدع إلى أمير وسيم الشكل! .He said an evil which had cast a spell on him; witch only a king*s daughter could break granting him his wish.واخبرها أن ساحرا قد سحرة على هيئة ضفدع وانه يمكن لابنة الملك أن تعيده إلى حالته أن هي حققت له امنيتة.He ask her to marry him and they lived happily ever after.طلب منها الأمير أن تتزوجه فوافقت وعاشا في سعادة و هناء.
كل سنة و أحمد و سنا طيبين...و عقبال مئة سنه !!





Posted by Picasa

هناك 3 تعليقات:

oum mouncifrayan يقول...

salam! i was very happy to meet your site which is full of delicious delights!!!!a very presentable tarte..congratulations.

Taste of Beirut يقول...

fantastic work Chahira!

غير معرف يقول...

ماشاء الله عليك

مرررررررره فنانه

عجبني طبخك كثير وكلمة فنانه شيه في حقك

الله يوفقك ان شاء الله ياااااااااارب

ممكن كمان تعجبك المواضيع دى...يالا بينا ...

Related Posts with Thumbnails